مرحبا بكم في الأمم المتحدة

الاتحاد الأوروبي

Secretary-General António Guterres (right) meets with Federica Mogherini, European Union High Representative for Foreign Affairs and Security Policy and Vice-President of the European Commission.
Secretary-General Meets EU High Representative for Foreign Affairs. UN Photo/Mark Garten

الاتحاد الأوروبي شريك استراتيجي رئيسي للأمم المتحدة في مجالات السلام والأمن. لقد اعترف الأمين العام بالاتحاد الأوروبي باعتباره أحد أعمدة نظام تعددية الأطراف وبوصفه أنجح مشروع لبناء السلام بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. تنص معاهدة لشبونة على أن ”الاتحاد ... سيشجع الحلول المتعددة الأطراف للمشاكل المشتركة، خاصة في إطار الأمم المتحدة“. الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي بشأن السياسة الخارجية والأمن، التي كشف عنها في عام 2016 الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية، السيدة فيديريكا موغيريني، تشير إلى تعددية الأطراف كمبدأها الأساسي والأمم المتحدة كشريك أساسي.

ويلتزم كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بالمساعدة في الحد من ارتفاع مستويات النزاعات العنيفة على نطاق العالم. إن الأسباب المتزايدة التعقيد للأزمات، وارتباطها بتحديات السلام والأمن الإقليمية والدولية مثل الإرهاب والجريمة المنظمة، تجعل الشراكة بين المنظمتين أمرا حتميا وليس اختياريا. وبالنظر إلى أن منع نشوب النزاعات يحافظ على الأرواح والموارد، فإن المنظمتين تعملان معا للمساعدة في بناء مؤسسات فعالة للأمن والحوكمة على المدى الطويل، وتشاركان في الدبلوماسية الوقائية للتصدي للأزمات الناشئة. وتتولى إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام القيادة في الحوار مع الاتحاد الأوروبي بشأن الشؤون السياسية ومنع نشوب النزاعات، وتجري عدة آليات للحوار منذ سنوات عديدة، بما في ذلك الحوار السياسي الرفيع المستوى الذي بدأ في عام 2012 لتعزيز التعاون بشأن الملفات السياسية.

كما تشارك إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام في الآليات التي تقودها الإدارات الأخرى، ولا سيما اللجنة التوجيهية المعنية بإدارة الأزمات، التي تقودها إدارة عمليات حفظ السلام مع رئاسة إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام للجلسات التي تعالج مواضيع تتعلق بمجال اختصاصها، مثل بعثتي الأمم المتحدة السياسيتين الخاصتين في الصومال والعراق والمشاركة السياسية للأمم المتحدة في منطقتي الساحل وغرب البلقان. وقد تأسست اللجنة التوجيهية بموجب الإعلان المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لعام 2003 بشأن إدارة الأزمات، والذي تم الاتفاق عليه بعد إطلاق الاتحاد الأوروبي لسياسته المشتركة للأمن والدفاع. كما أنها تدرك أولويات 2019-2021 للشراكة الاستراتيجية بين الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن عمليات السلام وإدارة الأزمات، والتي تم إطلاقها رسميًا في تشرين الثاني/نوفمبر 2018. وتغطي هذه الأولويات التعاون بين المرأة والسلام والأمن ومنع النزاعات والاتحاد الأفريقي.

وتتعاون إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام بشكل وثيق مع الاتحاد الأوروبي لدعم العمليات المستمرة للوقاية وحل النزاعات وبناء القدرات للوساطة، بسبل منها المشاركة في تنظيم حلقة عمل نصف سنوية لمكاتب دعم الوساطة من المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية. ويمول الاتحاد الأوروبي فريق كبار مستشاري الوساطة الاحتياطي التابع لإدارة الشؤون السياسية وبناء السلام. يمول الاتحاد الأوروبي فريق عمل إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام الاحتياطي لكبار مستشاري الوساط ، بينما تقدم خدمة أداة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي الدعم المستمر للبرنامج المشترك لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام بشأن بناء القدرات الوطنية لمنع النزاعات.

واعترافًا بالحاجة إلى تطوير الشراكة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بشكل أكثر منهجية في مجال السلام والأمن، أنشأت إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام وإدارة عمليات حفظ السلام وإدارة الدعم الميداني مكتب الأمم المتحدة للاتصال لشؤون السلام والأمن في بروكسل في عام 2011، ليصبح بمثابة شهادة حقيقية على تعاون معزز. في عام 2018، أنشأ مكتب مكافحة الإرهاب (UNOCT) وجودًا لبروكسل داخل المكتب. ويتمتع وفد الاتحاد الأوروبي في نيويورك أيضًا بمركز مراقب متميز في الأمم المتحدة، مما يسمح له بتقديم مواقف مشتركة نيابة عن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.